«نمبر وان».. «جيل زد» يرصد المسلسلات الرمضانية المفضلة لدى الشباب

أكثر المسلسلات الرمضانية التي فضلها الشباب

مع بداية انطلاق مسلسلات الموسم الرمضاني من كل عام، نجد مجموعة من أبطال هذه المسلسلات تقول إن العمل الخاص بها متصدر «التريند» وأنه يحتل المرتبة الأولى لدى الجمهور، ومن هنا بدأنا في متابعة حسابات الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي لنعرف مَن الذي يمثل رقم واحد لدى «جيل زد» من حيث تفاعلهم معه و«الهاشتاج» الذي فعلوه عنه.

تصدر مسلسل «المداح أسطورة العودة» «التريند» على منصة «إكس» منذ بداية عرضه، وبالدخول على «المداح» على مواقع التواصل الاجتماعي نجد تفاعلات كبيرة من الشباب تصل إلى أكثر من ١٠٠ ألف منشور على منصة «فيسبوك»، مع وجود جملة بداية قوية لمسلسل المداح، والإشادة بأدوار بعض النجوم حيث اتفق عدد كبير من الشباب على أن الفنان فتحي عبد الوهاب قد أحدث فارقًا كبيرًا في المسلسل من خلال تدوينهم «ظهور مميز لفتحي عبد الوهاب».

واعتبر عدد كبير من الشباب أن مسلسل «أعلى نسبة مشاهدة» أهم تجربة في هذا الموسم الرمضاني؛ لأنه يناقش ظاهرة نراها كل يوم ويتناول موضوع يهم كل أسرة وقائم على الشباب، وعلى الرغم من انتقاد البعض لأسلوب حديث أبطال المسلسل فإنهم بعد عدة حلقات اعتادوا ذلك، كما أشاد الشباب بتقديم ممثلين «كوميديانات» مثل انتصار وإسلام إبراهيم بشكل مختلف جعل المشاهد يتأثر، وكتبت إحدى الفتيات على منصة «إكس»، “«م أتخيل أن يعجبني مسلسل لسلمى أبو ضيف لكن هذا العمل رائع، وصاحبة الفكرة والإخراج أنثى وعلى وعي بتفكير البنات وتصرفاتهم وليس رجلًا يكتب من منظوره عن حياة بنت»، وتمت مشاهدة هذه التغريدة من قبل ٢٠٧ ألف مستخدم لمنصة «إكس».

ولفت مسلسل «الحشاشين» الأنظار منذ بداية عرضه حيث يعد من أبرز المسلسلات التي نالت إعجاب عدد كبير من الشباب في هذا الموسم الرمضاني؛ حيث حرص هؤلاء الشباب على كتابة منشورات تشيد بالعمل ومن أبرزها تدوين أحد الشباب «بداية قوية لمسلسل «الحشاشين» اللي لو كمل بالمستوى ده هيبقى أهم أعمال الموسم السنة دي ويستاهل الضجة اللي حواليه»، كما أشاد عدد كبير بأداء الفنان كريم عبد العزيز، ولكن تم ملاحظة بعض الشباب يعترضون على دوره مؤكدين أنه اختيار غير موفق وكان يليق بدور آخر، وأيضاً علق أحد الشباب “المعارك اللي بتتعرض جميلة لكن مفيش أي أداء أو إظهار للقواد في المعركة من تنظيم الصفوف والتوجيه والدعم للجنود”، ومع ذلك يزداد عدد المشاهدين أيضاً ويقع ضمن قائمة المسلسلات صاحبة أعلى نسبة مشاهدة.

وتصدر مسلسل «العتاولة» قائمة المسلسلات الرمضانية هذا العام، وظهر إقبال عليه من جانب الشباب تحت هاشتاج «العتاولة»، ولكن قال أحدهم، إنه نال الإعجاب في حلقاته الأولى فقط، متمثلة في تريند «المال الحلال اهو» للفنان مصطفى أبو سريع، الذي أحدث ضجة منذ بداية عرض المسلسل، ووصل إلى 2000 مشاركة وملايين المشاهدات، ولكن أصبح ممل في الحلقات التالية، ولم يؤدي «أحمد السقا» دوره كما كان في أعماله الفنية السابقة، وأن هذا المسلسل يعيد أعمال درامية سابقة متمثلة في مشاهد الصراع بين الإخوة، والجريمة والعنف، ولم يقدم جديدًا.

وحقق مسلسل «أشغال شقة» أعلى كوميديا منذ بداية عرضه، واتفق الكثير من الشباب أن «أسماء جلال كوميديا ودراما هايلة»، وأبدى الجمهور الإعجاب الشديد بهذا العمل والدليل ظهور اعتراض على عدد الحلقات لأنه 15 حلقة فقط، وعلق أحد الشباب «المفروض يبقى 150 حلقة مش 15 بس»، لذلك نجح المسلسل في إعادة الكوميديا الراقية الخالية من الإسفاف والإيحاءات.

مسلسلات رمضان 2024

واعتبر عدد من الشباب أن مسلسل «صلة رحم» أفضل مسلسل في رمضان وصاحب أهم وأعقد قصة على مستوى الدراما المصرية في الفترة الأخيرة، ومن أهم المزايا التي وصفوا بها العمل أنه متقن ومتكامل من ناحية التمثيل والإخراج والكتابة والموسيقى، ومن أبرز تعليقات الشباب المتفاعلين مع العمل «مسلسل فوق الوصف ولكنه يعمل في صمت»، وتغريدة لأحد الشباب «قضايا دينية ومجتمعية، العِناد، الرضا، الخطيئة، التوبة، الندم، والسماح.. حاجات حساسة مسلسل صلة رحم اتعامل معاها بأفضل الطرق اللي شوفتها في أي مسلسل عمومًا» وشاهد هذه التغريدة أكثر من ١٤ ألف مستخدم لمنصة «إكس».

وتصدر مسلسل «حق عرب» التريند على منصتي «فيسبوك» و«إكس» وبحث عنه ٢٠ ألف مستخدم على جوجل بعد عرض الحلقة ١٣، ومن أبرز تعليقات الشباب المتفاعلين معه «حق عرب شغال على كل المقاهي والمحلات»، كما وصفه الكثير من الشباب بأنه المسلسل الشعبي رقم واحد، ومن أبرز التساؤلات التي حيرت الشباب حول أحداث المسلسل «ازاي عرب وأنغام اتبدلوا مع بعض وصباح عايزة تجوز عرب لأنغام مش المفروض كده يبقوا أخوات في الرضاعة عشان كل أم رضعت ابن أو بنت التانية».

وأجمع أكثر من ١٤٤ ألف من الشباب على منصة «إكس» على الإعجاب بمسلسل «مسار إجباري» لأنه بطولة شبابية ولا يتضمن ألفاظ بذيئة بل تتميز قصته بالمتعة والإثارة والغموض، ويتحدث عنه أكثر من ٢٠ ألف شاب في منشوراتهم على «فيسبوك»، ومن أبرز منشورات الشباب عن المسلسل «أبطال العمل بالرغم من إنهم مش خبرة بس مقدمين أداء تمثيلي مقنع، وفكرة جديدة بعيدة عن السائد في الدراما وتخليك تشارك الأبطال التفكير والبحث، وبسمة عاملة دور جميل وبتمثل جزء كبير من أمهاتنا اللي بتتعامل بشكل تلقائي بدون رسميات».

ونال مسلسل «نعمة الأفوكاتو» إعجابًا شديدًا من جانب الفتيات تضامناً مع الفنانة الشابة «مي عمر» التي وقفت بجانب زوجها ولكن اكتشفت خيانته لها، مشيدين بإبراز دور المرأة القوية القادرة على مواجهة تحديات الحياة، فتصدر العمل قائمة المسلسلات على منصة «شاهد»، على مستوى العالم والوطن العربي، وعلى الرغم من ذلك فإن ٩٩% من تعليقات الشباب على «فيسبوك» و«إكس» كانت تسخر من المسلسل ومن بطلته ويرون أن القصة مبالغ فيها وبطلة المسلسل لا تتقن التمثيل، وعدد كبير من هؤلاء الشباب أكد أن المشاهدات ليست دليلًا على النجاح ووصفها بعضهم أنها مشاهدات وهمية وأن الحسابات الداعمة للمسلسل مزيفة.

ووصف عدد كبير من الشباب مسلسل «كامل العدد+١» بأنه خفيف على القلب، ومن الأمور التي أشادوا بها أن العمل يعرض شعور الحب في مختلف الأعمار ومراحل العلاقة كالحب بين المسنين والمتزوجين الجدد والشباب، حيث يوضح المسلسل مفهوم التعبير عن الحب عند كل مرحلة عمرية وكيفية اختلاف الأولويات من جيل لآخر، وهذا ما جعل المشاهدين يرون أنفسهم في إحدى هذه العلاقات، ومن أبرز منشورات الشباب حول العمل “فيه كتير عملوا دور الأم بس دايمًا الموضوع بيبقى مكرر، تقريباً أكتر دور أم مختلف وحقيقي هو دور دينا الشربيني في كامل العدد اللي فيه كتير أمهات زيها دلوقتي سنهم صغير وشايلين مسؤوليات كبيرة أنا بحب المسلسل ده بكل تفاصيله وأتمنى يتعمل منه أجزاء أكتر”.

وتعرض مسلسل «لانش بوكس» لهجوم كبير من ٤٣ ألف شاب على «فيسبوك» وأكثر من ٦٠ ألف على منصة «إكس» بعد حلقته السادسة، بسبب مشهد يبحث فيه صناع العمل عن شخص يصفوه بأن اسمه يوسف وهو «أبيضاني وشعره كيرلي وحلو» بنفس النص الذي كانت أم الطفل يوسف في غزة تقوله وهي تبحث عن طفلها الشهيد، مما جعلهم ينتقدون هذا المشهد خاصةً بعد تواصل المتابعين مع كاتب العمل الذي نشر النص الأصلي لكي يثبت أنه كتب في السيناريو اسم «سيف» وليس «يوسف» ووصفه أنه «أسمر ويرتدي نظارة»، ومن أبرز تعليقات الشباب «إيه مستوى الحقارة اللي تخلي فنان يعدل النص الأصلي وياخد جملة قالتها أم مكلومة في لحظة رعب وهي بتدور على طفلها في أحداث دامية مازالت مستمرة عشان تحطها في نص مسلسل هزلي معقولة بتدوروا على التريند على حساب دماء أطفالنا في غزة!».

Scroll to Top