أستاذ مناعة لجيل زد: هذه الأنشطة والسلوكيات تدمر مناعتك الصحية (حوار)

الدكتورة سماح لطفي أستاذ المناعة

سماح لطفي: النانو تكنولوجي يعالج نقص المناعة الصحية.. وهذه المراحل العلاجية

تعتبر قوة المناعة لدى الإنسان هي المحرك الأساسي للحياة، وفي حالة الإصابة بنقص المناعة تكاد تقف طاقة الفرد، ويزداد الأمر سوءا إذا لحق بالشخص فيروس من الفيروسات الناتجة عن نقص المناعة الصحية، لذلك من الأفضل التعرف على أسباب حدوث هذه المشكلة، والاطلاع أيضاً على أحدث الفيروسات الناتجة عن هذا المرض، والاحتياطات الواجب اتباعها، ومن هنا كان ضروريا أن يعرض لكم “جيل زد” حوار مفصل بهذا الشأن من خلال الاستعانة بالدكتور سماح لطفي، أستاذ الفيروسات والمناعة بمعهد الأورام القومي بجامعة القاهرة، وعضو الجمعية الأمريكية للفيروسات.

انفوجراف يوضح عشر طرق لتقوية جهاز المناعة

ما هي أسباب الإصابة بنقص المناعة الصحية؟

أولا المناعة الناقصة تعني ضعف قدرة جهاز المناعة على محاربة العدوى والأمراض وتقسم إلى نوعين رئيسيين هما نقص المناعة الأولي وهي تعني اضطرابات وراثية تحدث نتيجة وجود طفرات في جينات معينة، تؤثر على وظائف الجهاز المناعي، بالإضافة إلى عوامل أخرى غير معروفة السبب، كما أنه لا يمكن تحديد سبب نقص المناعة في بعض الحالات، والآخر نقص المناعة الثانوي ويشمل الأمراض المزمنة مثل مرض السكري والسرطان وأمراض الكلى، كما أن العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي يمكن أن يلحق الضرر بخلايا الجهاز المناعي، وأيضاً نقص بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين أ وفيتامين ج والزنك والسيلينيوم وهو من أهم العناصر التي تعزز المناعة ويقاوم الميكروبات، والإصابة بفيروس العوز المناعي “HIV”، يسبب نقص المناعة المكتسبة، وأيضاً استخدام بعض الأدوية مثل الكورتيكوستيرويدات، ولا نغفل السبب العمري حيث يزداد خطر الإصابة بنقص المناعة مع تقدم العمر.

ما أحدث الفيروسات التي ظهرت مؤخرا؟

فيروس “إكس” وهو فيروس افتراضي أعلنت عنه منظمة الصحة العالمية عام 2018، كما أنه لا يُعرف هذا الفيروس بشكل دقيق، لكنه ينتمي إلى عائلة “الفيروسات الرناويةRNA” التي تشمل فيروس كورونا وفيروس إيبولا، وذكرت منظمة الصحة العالمية أن خطر ظهور وباء من فيروس “إكس” مرتفع.

فيروس “نيباه” الذي ظهر حديثا في ولاية كيرالا بجنوب الهند عام 2023، ينتقل هذا الفيروس من الحيوانات إلى البشر عن طريق الخفافيش أو الخنازير، ويُسبب هذا الفيروس أعراضًا تشبه أعراض الأنفلونزا، مثل الحمى والسعال وآلام العضلات، كما يسبب أيضًا التهاب الدماغ، وهو أمر ق معد يكون قاتلاً.

متحور “إيريس” من فيروس كورونا الذي ظهر في عام 2023، ينتشر هذا المتحور بشكل أسرع من المتحورات السابقة لفيروس كورونا، ولا يعتبر أن متحور “إيريس” أكثر خطورة من المتحورات السابقة، لكنه قد يُسبب أعراضًا أكثر حدة لدى بعض الأشخاص.

فيروس ماربورغ والذي ظهر حديثا في غينيا الاستوائية عام 2023، ينتقل هذا الفيروس من الحيوانات إلى البشر عن طريق الخفافيش، مما يُسبب أعراضًا تشبه أعراض فيروس إيبولا، مثل الحمى والنزيف وآلام العضلات وغيرها.

فيروس زيكا الذي انتشر في البرازيل عام 2015، ينتقل هذا الفيروس عن طريق بعوضة الحمى الصفراء، مسببا أعراضًا خفيفة تشبه أعراض الأنفلونزا، كما يسبب أيضا عيوبًا خلقية عند الأطفال المولودين لأمهات مصابات بالفيروسحمى شيكونغونيا التي تنتقل عن طريق لدغة بعوضة مصابة من نوع “Aedes aegypti أو Aedes” albopictu” وآخر ظهور له كان في عام 2023 في عدة دول في العالم، بما في ذلك الهند، البرازيل، كولومبيا، المكسيك، والولايات المتحدة.

ما الفيروسات التي تصيب الشباب والمراهقين على الأكثر؟

تختلف الفيروسات التي تصيب الشباب والمراهقين على الأكثر اعتمادًا على عدة عوامل منها العمر فبعض الفيروسات تكون أكثر شيوعًا في الفئات العمرية الأصغر، مثل الأطفال، بينما البعض الآخر تكون أكثر في الفئات العمرية الأكبر، مثل المراهقين وهناك دراسات كثيرة تثبت ذلك، ومنها ما تم نشره بمجلات مرموقة، كما تبين اختلاف الفئة العمرية ومدى تعرضها لبعض الفيروسات مثل الحصبة والجديري المائي والتهاب الكبد الوبائي، وهذا على الرغم من توفر اللقاحات لبعض هذه الفيروسات، وكذلك النشاط فبعض الفيروسات تنتشر بسهولة أكبر بين الأشخاص الذين يشاركون في أنشطة معينة، مثل الرياضة أو السفر، والسلوك فبعض الفيروسات تنتشر بسهولة أكبر بين الأشخاص الذين لديهم سلوكيات معينة، مثل مشاركة الإبر والأدوات الشخصية أو ممارسة الجنس دون وقاية.

ومن أكثر الفيروسات شيوعًا بين الشباب والمراهقين نزلات البرد، والأنفلونزا، بالإضافة إلى فيروسات الجهاز الهضمي، مثل فيروس الروتا وفيروس نورو، مسببة الإسهال والقيء، وأيضاً فيروسات التهاب الكبد، مثل فيروس التهاب الكبد A و B و C، وتهاجم هذه الفيروسات الكبد، كما يوجد فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، وهو فيروس يهاجم جهاز المناعة، بالإضافة إلى الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا والسيلان، وتنتشر هذه الأمراض عن طريق الاتصال الجنسي.كما توجد فيروسات الهربس ومنها الجديرى المائى وهو هربس رقم 3، و إبشتاين بار وينتقل باللعاب والتقبيل، وأخيراً الحصبه والحصبه الألمانية.

ما الاحتياطات التي يجب اتباعها لتفادي أمراض نقص المناعة الصحية؟

يمكن تقسيم الاحتياطات إلى فئتين رئيسيتين هما الاحتياطات العامة وتتمثل في غسل اليدين بشكل متكرر: اغسل يديك بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد استخدام الحمام وقبل الأكل وبعد السعال أو العطس، واعتن بأسنانك، وتجنب لمس الوجه حيث يمكن أن تنتشر الفيروسات والبكتيريا بسهولة من خلال لمس الوجه، وتجنب الاتصال الوثيق مع الأشخاص المرضى إذا كنت مريضًا، ابق في المنزل وتجنب الاتصال بالآخرين.

الحصول على التطعيمات: تجنب التعرض للإصابات الميكروبية والبعد عن الزحام، وهناك العديد من التطعيمات المتاحة التي يمكن أن تساعد في الوقاية من أمراض نقص المناعة.ممارسة الجنس الآمن: استخدم الواقي الذكري لتقليل خطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.اتباع نظام غذائي صحي: تناول نظامًا غذائيًا متوازنًا غنيًا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

ممارسة الرياضة بانتظام: حيث تساعد الرياضة على تقوية جهاز المناعة.الحصول على قسط كافٍ من النوم: فإن النوم ضروري لصحة جهاز المناعة.تجنب التدخين: حيث إن التدخين يُضعف جهاز المناعة.تجنب شرب الكحول: شرب الكحول يُضعف جهاز المناعة. الاحتياطات الخاصة:تجنب التعرض للمواد الكيميائية السامةتجنب التعرض للإشعاعتجنب مشاركة الإبرالحصول على اختبارات منتظمة للأمراض المنقولة جنسياًالحصول على رعاية طبية مناسبة

كيف يمكن التغلب على الفيروسات والأمراض المنتشرة هذه الفترة والقضاء عليها تماما؟

تعتمد إمكانية التغلب على الفيروسات والأمراض على مجموعة متنوعة من العوامل مثل: نوع الفيروس أو المرض: بعض الفيروسات والأمراض أسهل في التغلب عليها من غيرها فمثلا الفيروسات التي لها تطعيمات متوفرة مثل التهاب الكبد والجديري المائى، ويتم النصح به على الرغم أنه ليس إلزامي لكن مهم لتجنب الإصابات خصوصا في المدارس.

وجود علاج فعال: فبعض الفيروسات والأمراض لا يوجد لها علاج فعال، مما يجعل من الصعب القضاء عليها تمامًا، ولكن يمكن تجنبها باتباع الإجراءات الوقائية مثل بعض فيروسات الهربس من النوع 4 والفيروسات التي تنتقل عن طريق الحشرات والبعوض، حيث إنه بمجرد مكافحة الحشرات يتم الوقاية من الإصابة بهذه الفيروساتالتطعيمات: تلعب التطعيمات دورًا هامًا في الوقاية من العديد من الفيروسات والأمراض.

السلوكيات الفردية والمجتمعية: يمكن أن تساعد السلوكيات الصحية، مثل غسل اليدين والتباعد الاجتماعي، في الحد من انتشار الفيروسات والأمراض، وفي بعض الحالات، قد لا يكون من الممكن التغلب على الفيروسات والأمراض تمامًا مثل: نزلات البرد والأنفلونزا فلا يوجد علاج فعال لهما، لكن يمكن علاج الأعراض باستخدام الأدوية.

ومن خلال البحوث العلمية والتطورات الطبية، يمكننا تحسين قدرتنا ليس فقط على الوقاية منها ولكن أيضاً اكتشاف علاجات جديدة للفيروسات، وكثير منها يجرى حاليا بمعهد الأورام القومي ومركز أبحاث النانوتكنولوجي بالجامعة البريطانية وتبرز أهمية النانو تكنولوجي ودوره الفعال ليس فقط في مكافحة الفيروسات ولكن أيضاً في ظهور أدوات جديدة للكشف عنها.

Scroll to Top